الاهتمامات البحثية

تعد السمنة وما يصاحبها من أمراض ومضاعفات خطرًا حقيقيًا يهدد صحة الفرد على مستوى العالم أجمع، حيث أثبتت آخر إحصائيات منظمة الصحة العالمية أن عدد المصابين بالسمنة يزيد عن 300 مليون شخص في العالم. وطبقًا للإحصاءات المتوفرة فإن نحو25 - 30% من السعوديين يعانون من السمنة . وقد أثبتت دراسات مختلفة علاقة زيادة الوزن و السمنة بأمراض عدة كالسكري، و ارتفاع ضغط الدم، و ارتفاع الكولسترول، و أمراض القلب و الشرايين، و أمراض المفاصل، و نشوء الحصوات المرارية، و السرطان. وترتبط زيادة الوزن كذلك بضعف خصوبة المرأة و تأخر الإنجاب لديها، وبحدوث تكيسات في المبيض و اضطراب في عمل الهرمونات. كما تزيد اضطرابات النوم في الأشخاص ذوي الأوزان الزائدة عن غيرهم، و يكثر لديهم حصول انقطاع النفس الإنسدادي أثناء النوم.

و يسعى المركز الجامعي لأبحاث السمنة ـ من خلال برامجه البحثية في مجالات البحوث الأساسية و الإكلينيكيةـ إلى تكوين فهم علمي دقيق لكيفية حدوث السمنة ومضاعفاتها، ومن ثم استحداث وسائل فاعلة للوقاية والعلاج من السمنة وما يصاحبها من أمراض. و تشمل الاهتمامات البحثية للمركز استخدام التقنيات الحديثة لدراسة الأسس الجزيئية لنمو و تطور الخلايا الدهنية، و دراسة السمنة من منظور كونها حالة من حالات الالتهاب المزمن المرتبط بحدوث اضطرابات متنوعة في الوسائط الالتهابية و المسارات الإشاراتية. و يتم من خلال الأبحاث بالمركز أيضاً دراسة الجينات المصاحبة لحدوث السمنة، ودراسة التغيرات في كمية و نوع البروتينات في حالات السمنة ومضاعفاتها.