المركز الجامعى لأبحاث السمنة يستضيف خبير عالمي فى أمراض الكبد من بريطانيا

25 / رمضان / 1437

المركز الجامعى لأبحاث السمنة يستضيف خبير عالمي فى أمراض الكبد من بريطانيا

استضاف المركز الجامعي لأبحاث السمنة بكلية الطب بجامعة الملك سعود خبير عالمي في أمراض الكبد من بريطانيا، و هو الأستاذ الدكتور/ روجر ويليامز أستاذ الكبد، و مدير معهد الكبد، بكلية الطب و استشارى أمراض الكبد بمستشفيات كلية لندن الجامعية، في زيارة استغرقت ثلاثة أيام وذلك خلال الفترة من 18- 20/12/1433هـ(3 - 5 نوفمبر 2012م).

و أوضح الدكتور عاصم بن عبد العزيز الفدَّا ـ مدير المركز الجامعي لأبحاث السمنة و الأستاذ المشارك في الباطنة و أمراض الغدد الصماء و الأيض بكلية الطب و مستشفى الملك خالد الجامعى بجامعة الملك سعود أن الخبير الزائر يعد واحداً من أبرز العلماء في مجال أمراض الكبد حيث أنه قد أثرى المكتبة العلمية بأكثر من ألفي بحث في هذا المجال الهام. وقد أهدت الكثير من الجمعيات العلمية المتميزة عدة جوائز شرفية للبروفيسور ويليامز.

و تأتى هذه الزيارة فى مرحلة تنفيذية هامة لبدء مشروع بحثى مدعم من الخطة الوطنية للعلوم و التقنية و مدينة الملك عبد العزيز للعلوم و التقنية يتم فيه التعاون البحثى بين معهد الكبد و مستشفيات كلية لندن الجامعية ببريطانيا و بين باحثى المركز الجامعي لأبحاث السمنة و برنامج أبحاث المؤشرات الحيوية بجامعة الملك سعود و مدينة الملك فهد الطبية. و يهدف هذا المشروع البحثى إلى دراسة مدى انتشار اعتلالات الكبد الدهنية لدى المرضى السعوديين المصابين بالسكري من النوع الثاني، مما يمهد الطريق لإيجاد طرق للتشخيص المبكر و الوقاية و العلاج. و قد تضمنت زيارة الخبير العالمي محاضرةهامة والعديد من اللقاءات مع نخبة من أعضاء هيئة التدريس بجامعة الملك سعود وكذلك مع الباحثين المهتمين وطلبة الكليات العلمية المختلفة وطلبة الدراسات العليا. وتناولت محاضرة البروفيسور ويليامز بالشرح أحدث التطورات فى علاج الالتهاب الكبدى B و C.

و صرح د. الفدَّا بأن هذه الزيارة ليست الأولى للبروفيسور ويليامز حيث قام بزيارات سابقة للمملكة لتقديم عدة ورش عمل و التحضير للمشاريع البحثية المشتركة بين جامعة الملك سعود و كلية لندن الجامعية.

و قد عبر الزائر عن سعادته للزيارة حيث اتيحت له فرصة متابعة التطور البحثي الملحوظ بجامعة الملك سعود والترتيبات المتقدمة للجامعة بين التصنيفات العالمية لمختلف الجامعات.